What Lies Behind the White Rose, 2011


Mixed Media Installation- 2011


I went back in this project to my diaries and memories of the time I lived in Nablus during my bachelor studies at Al-Najah University. This place rendered me a stranger. I have always tried to avoid thinking about some of these suppressed memories from that time. Now its the time to revisit the past and my memory of this place through the lens of the present person who I have become. This work represents my personal experience in Nablus; with the room I used to live in; the room which became my kingdom protecting me from the outside world. I tried persistently to integrate but I failed. I chose to live in a desolated building; a neighborhood area away from the crowd. My relationships with other strangers, like me, became the only resort for survival; the only escape from isolation. I tried everything, women; friendships; books, music ... I wanted to be normal, to integrate with the city; with my neighborhood; with the people, but I say it again: I failed and failed and failed ... It is human nature which provokes me in this moment to go back to these old memories; to face the past and question my position as a stranger in the place. I have just realized the beauty of the allegory of the memory of my body and soul in the city. Memories from my window; in the white flowers growing in the garden; along the stairs that crosse my neighborhood; on the bench on which I whispered to my lovers; through the mirror in my bathroom and the rusty squeaking building’s door. This door that separated me, yet connected me with the outside world. Its continuous squeaking became a symbole of estrangement. The door was a witness to the routine, silence, and questions between the outside and inside. My reflection in the mirror was my mistress with whom I lived everyday ... I came back after all those years to see her, to prove to her that I’ve changed and I›m not feeling estranged anymore ... My reflection has changed too, although the mirror stayed the same. I told her that I live now in the city of strangers where a stranger do not feel estranged. I flip through my old diaries looking for love letters and notes on some of my intimate telephone conversations. My memory betrays me. I can understand and read clearly some of the notes but other words and lines disappear with no meaning. I can›t recall anymore why I had written these texts or the occasions that enticed me to do so. My memory betrays me.

ما وراء الورد االبيض


بشار الحروب - فلسطين | عمل تركيبي متعدد الوسأيط
احاول في هذا المشروع الرجوع الى دفاتر يومياتي والى الذاكرة، وذلك من خالل العودة الى مكان عشت فيه ما يقارب اربع سنوات اثناء دراستي الجامعية االولى حتى عام ٢٠٠١. هذا المكان شكل في داخلي اغتراب الزلت احاول تجنب التفكير
به حتى هذا اليوم. احول اآلن العودة اليه من عين الحاضر وذاكرة الماضي. فالعمل يمثل تجربتي الذاتية مع المكان، مع غرفة البيت الذي كنت اعيش فيه والذي كونت فيه مملكتي كبديل للعالم الخارجي والذي حاولت مرارا االندماج فيه لكني فشلت. اخترت العيش في مكان نأيي وبعيد واصبحت عالقتي مع الغرباء هي مالذا لكسر عزلتي. استخدام كل شيء من نساء واصدقاء وكتب وموسيقى ... وددت ان امارس حياتي بشكل طبيعي، ان ٔاكون جزء من هذه المدينة، من هذا المكان، من حارتي، من جيراني ... لكني اقولها مرة ٔاخرى فشلت وفشلت وفشلت ... ٕانها الطبيعة البشريه التي تجعلني اآلن بعد مضي سنين ان ٔاتجرٔا ؤاستجوب ذاكرتي ؤاذهب مرة ٔاخرى ألواجه هذا المكان. كم ادركتٔ اآلن جمال المعاني التي خلفتها ذكرى جسدي وروحي في المدينة، من شباك نافذتي، في ٔازهار الورد األبيض في بستان عمارتي، على مسطبات درج حارتي،
فوق مقعد مواعيد غرامي، في مرٓاتي وفي صوت باب عمارتي. كان هذا الباب هو الفاصل والجسر ما بين هاذين العالمين الممثالن لحقأيق متشادة ورافضة للرضوخ واإلنسجام. هذا الباب وصوته الصدىء كان شاهدا على حياتي التي سكنها الروتيين والصمت واالسٔيلة حول ما بين الداخل
والخارج. صورتي في المرٓاة، كانت خليلتي التي كنت اراها كل يوم ... عدت لها اآلن بعد سنين بشغف كبير، ألثبت لها بعد ٔان هجرتها وهجرت ذاك البيت ٔاني االن لست بمغترب. صورتي بالمرٓاة ذاتها قد تغيرت. ٔاعيش اآلن مع عأيلتي في مدينة اإلغتراب، لكني بين كل هٔوالء الغرباء ال اشعر بغربة مثل تلك التي عاشرتها اثناء دراستي الجامعية االولى. اتفحص اآلن في دفاتر يومياتي كلمات بعض رسأيل الحب القديمة ومالحظاتي عن مكالمات هاتفيه قد قمت بتدوينها. ذاكرتي تخونني ... استطيع ان ارى وافهم بعض الكلمات بوضوح، لكن ٔاخرى تختفي من فوق السطر دون ما معنى. ل استطيع فهم ما كتبت؟ ٔاو لماذا كتبت؟ ذاكرتي تخونني ...